You are here

الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري تقديم مساعدات إنسانية إلى 50,000 شخص في منبج، محافظة حلب

United Nations

Adobe Systems

Nations Unies

الأمم المتحدة

 

الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري

تقديم مساعدات إنسانية إلى 50,000 شخص في منبج، محافظة حلب

بيان صحفي

 

دمشق، 7 آذار/ مارس 2019

 

تقوم اليوم وكالات الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري بتسيير قافلة مشتركة إلى منبج والمناطق المحيطة بها في شمال شرق محافظة حلب، حاملةً مساعدات إنسانية لتلبية الاحتياجات العاجلة لـ  50,000 شخص.

 

سيتم تسليم حمولة 37 شاحنة، تحمل 862 طن من المواد الغذائية وغير الغذائية، المواد التعليمية، المكملات الغذائية والإمدادات الطبية، حيث سيتم توزيعها على المحتاجين من قبل منظمة الهلال الأحمر العربي السوري خلال الأيام القادمة.

 

وتعتبر الأسر التي تعولها النساء، وذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى الأشخاص القاطنين في أماكن غيرمخصصة للسكن، من الفئات الأشد حاجة، وسوف يتم تحديد أولويات التوزيع، استناداَ إلى تقييم الاحتياجات. وسيتم كذلك تسليم الإمدادات الطبية إلى المرافق الصحية العامة التي توفر الرعاية الصحية للمحتاجين.  

 

وصرّح فران إيكويزا، المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة الإنمائية والإنسانية بالإنابة في سوريا قائلاً "هذه هي المرة الأولى التي ننجح بها في تقديم المساعدة إلى منبج عبر حلب، وأحد العوامل التي ساهمت في إنجاح هذا الأمر، هو تعاون ودعم جميع الأطراف في المنطقة، لقد كانت هذه عملية طويلة ومعقدة بسبب الظروف على الأرض ، لذلك، فنحن سعداء للغاية لأننا نجحنا في هذه المهمة، خاصةً وأن الاحتياجات شديدة جداً ".

 

من ضمن اللوازم التي سيتم توزيعها 10,000 حصة غذائية جاهزة، و10,000حصة غذائية جافة، و10,000 بطانية، و 5,850 حقيبة صحية للنساء، و 5,000 حقيبة مدرسية مع قرطاسية، و 2,000 مجموعة ملابس شتوية، بالإضافة إلى 765 مجموعة من المكملات الغذائية لمنع ومعالجة سوء التغذية.

 

ستغطي الإمدادات الغذائية الاحتياجات لـ  50,000شخص لمدة 30 يومًا تقريبًا، في حين تكفي الإمدادات الطبية التي تتكون من مجموعة من الأدوية المنقذة للحياة لعلاج 81,000 شخص.

 

شهدت منبج والمناطق المحيطة بها، على بعد حوالي 25 كيلومترًا غرب نهر الفرات، فترات من الأعمال العدائية المتزايدة والنزوح على نطاق واسع خلال الأزمة السورية. وقد كانت الاستجابة الإنسانية محدودة في المنطقة على الرغم من التوقف التدريجي للأعمال العدائية خلال العامين المنصرمين، إلا أن الاحتياجات لا تزال ملحة.

 

تدعو الأمم المتحدة إلى تيسير الوصول المستمر إلى منطقة منبج دون عوائق، وذلك لتسهيل تقديم المساعدة والخدمات بانتظام من أجل تلبية احتياجات السكان.

 

 

لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال بـ:

للغة الانكليزية: هيدن هالدورسون، دمشق، hedinn.halldorsson@un.org هاتف +963 95 33 000 78

للغة العربية: مونيك معاني، دمشق، maani@un.org هاتف +963 958 880 094