أنت هنا

صندوق الأمم المتحدة للسكان يساهم في تشغيل مستشفى البعث الجامعي في حمص

سوريا، حمص، الاثنين 12 تموز، شارك ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع رئيس الوزراء السوري في حفل افتتاح مستشفى البعث الجامعي في حمص.
هذا وقد دشن السيد حسين عرنوس، رئيس الوزراء السوري، صباح اليوم، مستشفى البعث الجامعي في حفل حضره حشد كبير من الوزراء ومحافظ حمص وقادة المجتمع والمسؤولين الطبيين المختصين والأكاديميين وممثلي المنظمات الوطنية والدولية.

 
"لقد حان الوقت لأن يكون لسكان حمص الـ 1.8 مليون هذا المستشفى الجامعي الذي يضم 300 سرير بعد أن كانت كلية الطب تعمل دون أي مشفى تعليمي على مدار السنوات الـ 25 الماضية.  "إنه بالفعل ليوم سعيد أن يتم تشغيل هذا المستشفى بمساهمة عدد من مؤسسات الأمم المتحدة وأن يتوفر لدينا جناح نسائية وتوليد مجهز بشكل كامل من قبل صندوق الأمم المتحدة للسكان ". قال السيد د. بسام إبراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

 
ومن الجدير بالذكر أن محافظة حمص كانت قد تأثرت بشكلٍ كبير خلال الأزمة في سورية، حيث دمرت معظم المشافي العامة في حمص بما فيها المشفى الوطني بالمحافظة، لتترك سكان حمص بدون رعاية طبية مناسبة وكافية بما فيما ذلك خدمات التوليد والنسائية.

 

وأكد ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، الدكتور إياد نصر على أنَّ مساهمة صندوق الأمم المتحدة للسكان ستساعد في سد الفجوة في عملية تقديم خدمات التوليد والنسائية والتعليم الطبي التطبيقي الأكاديمي والحد من الأعباء المالية المترتبة على تكلفة العلاج الطبي والتي تواجهها العائلات في حمص ولاسيما أنَّ الخدمات ستقدم مجانا أو بتكلفة رمزية. "وسنعمل دومًا كل ما بوسعنا، دونما كلل، لضمان تقديم الخدمات الصحية عالية الجودة والآمنة للنساء والحوامل والمواليد"، أضاف د. نصر.

 
سيفتح جناح التوليد والنسائية الباب أمام آلاف من طلاب كلية الطب والكليات الصحية الأخرى لكي يقوموا بممارسة وتطبيق ما يتعلموه على مقاعد الدراسة، بالإضافة إلى توفيره البيئة الطبية الأكثر أمانا للنساء الحوامل في حمص.

 

إنَّ صندوق الأمم المتحدة للسكان عاقدٌ العزم على الاستمرار في تقديم خدمات مميزة وعالية الجودة وفقًا للاحتياجات وللأولويات المحددة. واليوم، تمكن الصندوق من تجهيز جناح النسائية ذي الـ 41 سريراً لخدمة النساء والعائلات في حمص وغرفتي عمليات جراحة نسائية بالكامل إضافةً إلى العيادة النسائية الخارجية بالمشفى.  وبالرغم من مواجهة العديد من التحديات اللوجستية في عمليات شراء وشحن ونقل وتشغيل المعدات والأجهزة، فقد تمكنا من إتمام هذه العملية الشاقة وقت قياسي.  

 
لقد قمنا بتوفير 10 طاولات فحص لأمراض النساء و41 سرير مريض و10 أسرة عناية مشددة و12 جهاز إنارة غرفة عمليات سقفي وضوء فحص جانبي وأجهزة مسماع قلب الجنين (دوبلر) و10 حواضن حديثي الولادة والخدج ومضخات التسريب الوريدي وأجهزة مراقبة عناية مشددة وجهاز لتنظير عنق الرحم وجهازي تخدير نقالين.

 
"لن نتوانى في أن تكون كل ولادة آمنة وكل حمل مرغوب به في سورية"

 

رابط الصور : https://drive.google.com/drive/folders/1e919SVzDYy4BrcyVhZh3JfXsVBCVYsbk

 

 

للمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:

كندة قطرنجي، مديرة قسم الاعلام والتواصل، موبايل:  0935 88 44 11-  هاتف : 011 612 6870/0 

 بريد إلكتروني Katranji@unfpa.org، موقع الكتروني: https://syria.unfpa.org/en، Facebook Page: https://www.facebook.com/UNFPASyria/